الرئيسية / Uncategorized

Uncategorized

نقطة راس السطر -ماجد عزيزة -إذا لم تستطع تغيير الواقع ، اقبل به !-( مار باوي سورو)

هذه الجملة المعبرة التي استمعت لها خلال حوار قصير جرى بيني وبين سيادة مار باوي سورو مطران كندا الجديد للكلدان ، حيث كنا نتحدث في بعض الأمور بعد انتهاء مراسيم تنصيب سيادته راعيا لأبرشية مار ادي الكلدانية في كندا ، حيث قال بالحرف الواحد ، أؤمن بهذه الجملة في حياتي العملية ..( اذا لم تستطع تغيير الواقع ، اقبل به !) .

إذا لم تستطع أن تغيّر الحدث الدائر حولك، فعليك بقبول الأمر الواقع ، يقول المثل، تماماً كما أن الإنسان إذا لم تعجبه بضاعة انتقل إلى أخرى وإذا لم يرق له برنامج تلفزيوني فإنه يغيّر القناة ببساطة، الأمور تبدو في منتهى البساطة كلمسة زر ولكن ليس دائماً، فهناك قرارات ومواضيع لا يمكنك إزاحتها من أمامك بحركة بسيطة، إن قراراً قد تتخذه بلحظة في بعض المواقف قد يكلفك أكثر مما كنت تتصور، والمشكلة أن بعض هذه القرارات لا يمكنك التراجع عنها والعودة بالزمن إلى الوراء، من هنا يطلب منك أن تفكر كثيراً، وكثيراً جداً قبل أن تغيّر موضوع الحدث!

ويتعلق هذا الأمر بالذات البشرية ، هذه الذات التي خلقها الله ، والتي يمكن تطويرها اذا امتلك الانسان القدرة على ذلك ،

فلا يحتاج تطوير الذّات وتغييرها إلى أكثر من الإرادة القويّة والعزم الصّادق على التّغيير، وقد يكون سبب هذا التّغيير موقفاً مرَّ به الشّخص، أو كلمةً كان لها أكبر الأثَر في نفسه، ويبدأ تطوير الذّات عند الإنسان من لحظة تحسين نظرته إلى ذاته، وإحاطتها بشيءٍ من التّقدير والاهتمام، بعيداً كلّ البُعد عن أيّ تجارب فشلٍ مرَّ بها سابقاً، وأوّل خطوةٍ لإصلاح الذّات هي التقييم الذّاتي، وهي العمليّة الجادة والدّراسة الدّقيقة لذات الشّخص، ويكون ذلك عن طريق بيان نقاط ضعفه وقوّته، ورغبته الدّاخلية في التغيير إلى الأفضل.

كل هذا يأتي من الثقة بالنفس ، والتي تعني اعتقاد الشّخص اعتقاداً جازماً بأنّ لديه القُدرة على إنجاز العديد من الأمور المفيدة، والتي قد يعجز عن إنجازها وتحقيقها العديد من أقرانه، وليس شرطاً أن يكون هذا الاعتقاد مُطابقاً تماماً للواقع الذي يعيشه ذلك الشّخص، ولكن يكفي مُجرّد الاعتقاد، الذي يُشكّل دافعاً قويّاً للشخص للإقدام وعدم التردُّد.

وتُعدّ الثّقة بالنّفس شرطاً من شروط النّجاح، ومُقوِّماً أساسيّاً من مُقوّماته؛ ذلك أنّ الشّخص من غير قَدَرٍ من الثّقة لا يستطيعُ إنجاز عمل ذا قيمة والنّجاح فيه؛ لأنّ الذي يفقد الثّقة بنفسه يخشى الإقدام والمُخاطرة، ويجد صعوبةً في إنجاز الأعمال التي تواجهه، والتي هي في نظر الآخرين سهلة المنال، بسيطة الإنجاز. وغالباً ما تُبنى الثّقة بالنّفس من خلال النّجاح في الخطوة الأولى أو الثانية؛ فنجاح الشّخص في أوّل مرحلة يكون سبباً لرفع قدر ثقته بنفسه، ودافعاً للمُواصَلة وتحقيق نجاحاتٍ أخرى في حياته، ومن هنا تظهر العلاقة بين الثّقة بالنّفس والنّجاح؛ فكلّ منهما يعتمد على الآخر، فتحقيق النّجاح يحتاج الثّقة بالنّفس، والثّقة بالنّفس يدعمها ويُقوّيها النّجاح والتفوُّق.

في بحث بعدد من معاجم اللغة العربية الجميلة وجدت عدة معاني للثقة بالنفس منها وصفها بأنّها الرِّباط المتينُ والأمان والاطمئنان، فوثق به بمعنى ائتمنه، والثقة بالنفس تعني الاعتماد عليها، والتأكد من صحة ما يصدر عنها قولاً وفعلاً،[٢] أما التعريف العلمي للثقة بالنفس فله صور عدَّة واتجاهات أرادها العلماء والفلاسفة، تدور جميعها حول إدراك حدود الذات، ومكتسباتها، واستثمارها، والاعتماد عليها.

إنّ الثقة بالنّفس سمةٌ شخصية تُكسب الفرد شعوراً بالقدرة، والكفاءة، والتمكّن، وتزيد دافعيته لمواجهة الظروف والعقبات والتغلّب عليها، ويمكن استجماع تعريفات العلماء للثقة بالنفس بأنّها: سمةٌ شخصية تتكامل فيها الذات لتمتلك القدرة على المضي قُدماً، والسعي لتحقيق الأهداف والإنجازات، وذلك مع استدعاء الدافعية والثقة على إنجاز الهدف المنشود، ومع الشعور بدرجة مرتفعة من الرضى، وتقدير الذات، والتوافق النفسيّ. ان انعدام الثقة بالنفس هو شعور يتسلل إلى نفوسنا من وقت إلى آخر، ويجعلنا نتشكك فيما إن كنا مستعدين للقيام بأعمالنا، أو كنا على قدر المسؤولية ،والحفاظ على ثقتك بنفسك، أو تحسين أدائك في العمل، أو حتى بث الطمأنينة والإنتاجية لدى الآخرين هي من الأشياء التي لا يفكر فيها كثير من أصحاب المهن، رغم أن لها تأثير كبير على عملهم اليومي.

عديدة هي الأمور والأشياء التي تعزز الثقة بالنفس ، وقد خضت العديد من التجارب الشخصية في هذا المجال من خلال حياتي العملية في (مهنة المتاعب) اوجز لكم البعض منها عسى أن تنفعكم (اعزائي القراء ) في حياتكم ..

اولها الاعتناء بالشكل العام ، قد يبدو لك أمرا تافها لكن لا تتصور كيف يؤثر الأمر بشكل مذهل في رفع ثقتك بنفسك، وتحسين صورتك أمام نفسك. أشياء بسيطة كالحلاقة والاستحمام يمكنها أن تغير شعورك للأفضل، ففي أيام كثيرة غيرت هذه الأشياء البسيطة من مزاجي السيء. ثم المظهر الأنيق وهو تكملة للنقطة السابقة فالملابس الأنيقة تجعلك تشعر بشعور جيد حيال نفسك، فتشعر أنك ناجح و راضٍ عن نفسك ومظهرك مستعد لمواجهة العالم،و المظهر الأنيق لا يعني شراء ملابس باهظة الثمن، فيمكنك ارتداء بعض الملابس التي تعطي مظهرًا أنيقا وجذابًا.

ومنها ايضا ، تحسين الصورة الذاتية ، اي صورتنا أمام أنفسنا والتي تعني لنا الكثير، أكثر حتي مما ندرك نحن، فكل شخص لديه داخل عقله صورة عن نفسه وهذه الصورة تعكس مقدار ثقته في نفسه، ولكن هذه الصورة ليست نهائية وثابته فتستطيع تغييرها واستخدم مهاراتك العقلية .اعمل على تعديل وتحسين تلك الصورة واعرف لماذا تنظر لنفسك بصورة غير جيدة وابدأ في اصلاح تلك الصورة.

لكن تبقى مسألة (معرفة النفس ) هي في مقدمة الامور ، فلابد ان تعرف نفسك جيدا اذا دخلت معركة مع خصم فلابد أن تعرفه جيدًا، وحين تريد أن تغير نظرتك المتدنية لنفسك واستعادة ثقتك بذاتك فمعركتك هنا مع نفسك فانت الخصم ولابد أن تعرف نفسك جيدًا ، تحدث مع نفسك، اجر معها حديثًا صحفيًا، اعرف كيف تري نفسك وكيف تفكر بها، ثم حلل الأمر واسال نفسك لماذا تفكر بطريقة سلبية، بعدها فكر في الأشياء الإيجابية فيك، الأشياء التي تجيد عملها، و الأشياء التي تحبها، ثم فكر في القيود، وهل هي موجودة بالفعل أم مجرد أعذار واهية وضعتها لنفسك ، أؤكد لك انك ستنجح وتنتصر .

ملاحظة ختامية .. تحية للراعي الجديد المطران مار باوي سورو ، والذي ادخل لنفسي وقلبي السرور والفرح ، لأن أول احتكاك عملي به تولد عنه هذه المقالة التي احترمتها كثيرا وانا انتهي من كتابتها .. تحية للمرشد الجديد المطران الذي ثار على نفسه .. وانتصر !

ضيف نينوى …!البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو ..

 

الاعلام هو السلاح الاقوى .. ومستقبل أبرشية كندا سيكون باهرا..

 

 أجرى الحوار : ماجد عزيزة /

 

( تبدأ نينوى ومع دخول العالم عام 2017 بتحديث صفحاتها ، حيث تقرر نشر صفحة جديدة تحت عنوان ( ضيف نينوى) تستظيف فيها احدى الشخصيات وعلى جميع المستويات والأصعدة ، ويشرف اسرة التحرير أن تبدا مع صاحب الغبطة مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان في العالم ) ..

 

  • ولد المسيح هلليويا ، هل ترون أن سيدنا يسوع المسيح يمكن أن يولد بيننا هذه الأيام وفي هذا العالم المضطرب ؟

 

البطريرك /   من المؤكد ان المسيح يولد بيننا.. يولد في قلب من يريد ان يستقبله.. يقول يسوع في سفر الرؤيا: ” هاءَنَذَا واقِفٌ على البابِ أَقرَعُه، فإِن سَمِعَ أَحَدٌ صَوتي وفَتَحَ الباب، دَخَلتُ إِلَيه” (3/14).  ولادة يسوع اليوم ليست ولادة مادية – جسدية كما كانت قبل الفي عام، انما ولادة من مستوى اخر، لكنها ولادة روحية.. لنتأمل في كلمات ترتيلة الميلاد: عندما نسقي عطشان كأس ماء، عندما نكسي عريان ثوب حب، عندما نجفف الدموع من العيون، عندما نملأ القلوب بالرجاء، نكون في الميلاد. عندما أقَبِّل رفيقي دون غش، عندما تموت فيَّ روحُ الانتقام، عندما يزول من قلبي الجفاء، عندما تذوب نفسي في كيان الله، أكون في الميلاد.

 

  • كنيستنا الكلدانية الآن تعيش حالة من الوضوح والتألق ، بعد جملة الاصلاحات التي أجريتموها ، هل وصلتم لما خططتم له ، أم ان هناك أشياء أخرى ؟

 

البطريرك /    الكنيسة مؤسسة لها تاريخ وتعيش الحاضر وتتطلع الى المستقبل.. التركة ثقيلة على كافة المستويات، لكن اليوم بدأت الكنيسة تلملم ذاتها وتعيد دورها وترسخ حضورها لا فقط بين المؤمنين الكلدان لكن بين المسيحيين والمسلمين.. ما عشناه من أزمات كالتهجير من قبل داعش وتدهور الوضع الأمني والهجرة اخذ معظم اهتمامنا  ووقتنا حتى نخفف عن شعبنا من وطأة الصدمة وتلبية حاجاتهم الأساسية. اما على صعيد الداخلي فقمنا بتجديد الطقوس حتى تتماشى مع العصر ومتابعة تنشئة الاكليروس تنشئة مستدامة وتأهليهم للخدمة حسب واقعهم الجديد وأشراك العلمانيين من خلال مجالس أبرشية وراعوية وخورنية..   نحن لم نبلغ الكمال لكننا نسير على الدرب من اجل حمل رسالتنا المسيحية وخدمة المحبة كما يريد الله ويتطلب الوضع.

 

  • جددتم دماء كنيستنا باساقفة شباب ، اعطوا زخما للخدمة والعمل الروحي .. هل هناك في الافق ما يعزز ذلك التوجه ؟

 

البطريرك/  عماية التجديد ليست مرتبطة بالعمر ابدأ، إنما بالاقتدار الفكري والروحي والراعوي والإداري وعموما نختار الأساقفة ممن تتوفر فيهم الشروط ممن لهم إنجازات بعيدا عن المحسوبية والمنسوبية.

  • نشرتم علنا بعض الانتقادات التي توجه الى غبطتكم من خلال نشاطكم الدائم في خدمة العراقيين بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص، هل هناك ردود افعال على ذلك ( سلبية أو ايجابية)؟

 

البطريرك/   صراحة  أن المنتقدين معظمهم يسكن خارج البلد، ولا يعرف الحقيقة، وينتقد من اجل أن ينتقد. كنا نتمنى أن يأتي النقد وهو ظاهرة حضارية ضمن السياقات الأدبية وكقوة تغيير إيجابية وليس للتشويش. على كل حال لقد اعتدنا  على هذه الكتابات المسيئة.. لا آنا ولا أحد من الأساقفة يدعي الكمال، نحن نعمل ما نقدر عليه.، أما المعجزة فالله وحده يعملها.  هناك من يريد ان نوفر فيز للهجرة ومسكن وعمل ومدارس له في دولة اجنبية. هذا لا نقدر عليه. الهجرة  قرار شخصي نحترمه ولا يحملنا احد مسؤوليتها.   كذلك هنا في العراق نسمع أحيانا من يقول ان الكنيسة مقصرة؟ ماذا بإمكان الكنيسة ان تعمله ولم تعمله. الكنيسة ليست دولة لها سلاح وجيش وفلوس حتى تلبي كل صغيرة وكبيرة..  أحيانا ليس لنا إلا كلمة قد تؤثر أو لا.  وقد حملنا صوت المسيحيين والمسلمين المقهورين الى المحافل الدولية ووجدنا تعاطفا. أنشاء الله  الغد يكون افضل.

 

  • هل حققت الرابطة الكلدانية (حتى الآن) ما تم التخطيط له ، وهل هي على الطريق السليم؟

 

البطريرك/   الرابطة  في بداياتها هناك من يفهم رسالتها ويسير معها وهناك من يحلم بانها تحقق طموحه في الوصول الى ما يريد.. منصب او مال.. أتمنى من المسؤولين عن الرابطة غربلة  هؤلاء الانتهازيين – الوصوليين  حتى تتمكن من العمل بجدية ومن دون تبعية لاحد لخدمة الكلدان والمسيحيين والأخرين..  النجاح يتوقف على البداية، اذا كانت ممتازة فستتقدم، وأظن أنها في الاتجاه الصحيح.

  • هل تعتقدون بأن العراق يمكن له أن يعيش حالة من الديمقراطية ؟

 

البطريرك/   انشاء الله. هناك وعي أكبر لضمان المواطنة الكاملة لكل العراقيين وشعور بأهمية الدولة المدنية تعتمد المواطنة والمساواة والعدالة بعيدا عن المحاصصة. هذه العملية بحاجة الى توعية ووقت لكنها بدأت تنتشر. انظر المظاهرات  والشعارات؟

  • هل تتوقعون من الحكومة العراقية أن تمد يد المساعدة لبناء ما هدمته (داعش) من كنائس وأديرة في الموصل وقرى سهل نينوى؟

 

البطريرك/   من المؤكد ان الحكومة سوف تقوم بواجبها تجاه مواطنيها، لكن الموارد كلها تذهب الى القوى المسلحة في دحر داعش و توفير الامن.. من المؤكد ان هناك مافيات فساد، لكنها لن تدوم.. الحلال قليل لكنه بركة والحرام مهما كان ضخما فسوف يتبخر!!

  • هل لمستم من الاتحاد الاوربي استجابة ايجابية لما قدمتموه لهم ؟

 

البطريرك/  نعم هناك شعور عميق تجاه ما حصل في العراق وسوريا وسببه الدول الغربية.. هناك وعود لكننا ننتظر الأفعال على  ارض الواقع.

  • هل ترون ان المهجرين من الموصل وقرى سهل نينوى سيعودون لبيوتهم واعمالهم بعد الانتهاء من تحرير الموصل .. وكم نسبة العودة في تصوركم ؟

 

البطريرك/   الكثير من المهجرين تركوا البلد  ويودون الوصول الى  الغرب.. الباقون معظمهم يود العودة الى بلداتهم بعد توفير الحماية واعمار ما تهدم وهناك من يرغب البقاء حيث هو لانه وجد عملا وبيئة افضل..

  • ألا ترون بأننا بحاجة لفضائية كلدانية تقدم كل ما يمتلكه كلدان العالم من تاريخ وفنون وتراث … اضافة للامور الروحية ؟

 

البطريرك/    100% 100  . اليوم الاعلام هو السلاح الأقوى.. مع الأسف الكلدان  لا يهتمون بدعم مشاريع  إعلامية او غيرها والاثرياء عموما ليسوا اسخياء او ينتظرون ان تعمل الكنيسة كل شيء والكنيسة اكرر ليست دولة واوقافنا لالى زمن قريب كانت مستغلة لغير الصالح العام..

  • هل انتم راضون عن ( أبرشية كندا) حاليا … نتمنى كلمة لأبنائكم فيها؟

 

البطريرك/  انا مسرور لعمل أخي المطران عمانوئيل شليطا وإخوتي الكهنة.. هناك رؤية وتخطيط والية تنفيذ ضمن  عمل جماعي.. شعبنا عجول لا صبر له،  يريد كل شيء من أول يوم.. انا أرى ان مستقبل هذه الأبرشية سيكون باهرا.. منذ الأن لها دعوتان للكهنوت..

نحن بتواصل مع المطران  شليطا ونشجعه على خطواته الجريئة في العمل التنظيمي والراعوي، وبهذه المناسبة ندعو الجميع الى التعاون معه لتقدم الأبرشية ولتقديم خدمة  افضل لابنائها.

 

قتلته الشرطة الأمريكية ..الصومالي عبد الرزاق أرتان منفذ الهجوم في جامعة أوهايو !

العربية /

أعلنت شرطة جامعة أوهايو أن الشاب الذي نفذ الاثنين هجوما في حرم الجامعة الواقعة في مدينة كولومبوس (شمال الولايات المتحدة) قبل أن تقتله شرطة يدعى عبد الرزاق علي أرتان وكان طالبا في هذه الجامعة.وقال قائد الشرطة كريغ ستون خلال مؤتمر صحافي “بوسعنا أن نقول لكم أن المشتبه هو طالب في الجامعة”.وبحسب وسائل إعلام أميركية فإن أرتان صومالي الأصل وقد صدم بسيارته ثم طعن بساطور مجموعة من الناس في هجوم أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح قبل أن ترديه الشرطة قتيلا.ولكن السلطات لم تؤكد أصول المهاجم البالغ من العمر حوالى عشرين عاما، كما قالت إنها “في الوقت الراهن لا تمتلك معلومات” بشأن دوافع الهجوم، علما بأن قائدة شرطة مدينة كولومبوس كيم جاكوبس قالت في وقت سابق إن التحقيق لا يستبعد أي فرضية.وردا على سؤال عما إذا كان الهجوم عملا “إرهابيا” قالت جاكوبس “أعتقد أنه يجب علينا بحث هذا الأمر، هذا احتمال وارد”.والشرطي الذي قتل المهاجم هو شاب يبلغ من العمر 28 عاما ويعمل في شرطة الجامعة منذ كانون الثاني/يناير 2015.وأفادت “الحدث” أن الشرطة قتلت منفذ إطلاق النار، فيما ذكرت قناة “سي إن إن” أن أحد الجرحى حالته حرجة نقلا عن جهاز الإطفاء في المدينة، وذكرت “إن بي سي” في وقت سابق أن جريحين في حالة مستقرة. ولم تعرف حالة الباقين.ودعا جهاز إدارة الطوارئ في الجامعة المدرسين والطلاب إلى الاحتماء.وكتب جهاز الطوارئ في تغريدة “قناص ناشط في الحرم. اركضوا، اختبئوا، قاتلوا”. وبعد قليل كتبت جامعة أوهايو “واصلوا الاختباء في شمال الحرم” الجامعي.وجامعة أوهايو من كبرى الجامعات الأميركية ويدرس فيها نحو 60 ألف طالب.

 %d8%b5%d8%b5

نينوى .. داخل معبد البهائيين في شيكاغو !

كتابة وتصوير : حسام يوسيبا /

خلال زيارتي لمدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الامريكية وخلال تجوالنا فيها شد انتباهي صرح كبير وبناء عالي عجيب في تصميمه المعماري لا تعلم اذا كان معبدا بوذيا او كاتدرائية او جامعا لاختلاط التصميم المعماري والكتابات المنقوشة على الحيطان والسقوف والقباب المهم لازالة كل هذه الحيرة قررت الدخول  لاجده صرحا يطلق عليه بيت العبادة البهائية.

  يعتبر هذا المعبد او كما يفضل اتباع البهائية تسميته “مشرق الاذكار” واحداً من بين سبع معابد بهائية حول في العالم، وهو الوحيد من نوعه في أمريكا الشمالية، ويقع على بعد 30 دقيقة شمالي شيكاغو في ويلميت، إلينوي. ويبدو هذا البيت منحوتاً بشكل معقد، مثل كل بيوت العبادة البهائية، فهو معبد دائري بتسعة جوانب، وبه نافورة من الخارج. يقدم المعبد خدمات لأبناء الطائفة البهائية، التي تأسست في إيران، ويمكن لأي شخص زيارة البيت والحدائق المحيطة به مجانا ولكن في ساعات محددة .

و”مشارق الأذكار” البهائية هذه توجد حول العالم، تجمع كل أهل الأديان تحت سقف واحد و تتوزع على كل قارات العالم معلنة عن عصر السلام و الازدهار لأهل العالم ،حيث تذكر فيها مختلف الآيات الإلهية لكل الأديان الموجودة على الأرض فهي مفتوحة لكل البشر فلاى إنسان الحق في الدخول فيها وقراءة آيات من الدين الذي يعتنقه ،ولكن دون صوت .

ولذا عند زيارتك لاحد هذه المعابد تجد داخلها بوذي بجوار مسيحي ومسلم وبهائي وهندوسي وابراهيمى وغيرهم الكثير يجلسون بجوار بعضهم البعض ويدعون الله كل حسب شريعته بدون صوت مراعاة لحرمة المكان وقدسيته، حسب راي اتباع هذه الديانة حيث تتجمع شعوب وملل الأرض في مكان واحد بدون تمييز، لان الكل يعبد اله واحد كل حسب شريعته .

ومثل هذه المعابد ودورالعبادة لابد ان يكون له تصمم خاص ببنائه حيث لابد أن يشتمل على تسعة أبواب تمثل الديانات التسعة الكبرى بالعالم ولكنها تسمح بدخول كل البشر، وبه قاعة رئيسية مرتفعة فوق الارض للدعاء اما الاقسام الادارية لهذه المعابد فتكون تحت الارض ، لإضفاء قدسية وروحانية على المكان.

وحاليا يوجد سبعة معابد في اماكن مختلفة من العالم، منها مدينة نيودلهي في الهند واخر في مدينة بنما في دولة بنما وفي مدينة كمبالا في يوغندا كما يوجد معبد اخر في مدينة سدني الاسترالية وايضا في جزيرة سموا الغربية واخر قرب مدينة لانغنهاين قرب مدينة فرانكفورت في المانيا ، وفى المستقبل يأمل اتباع البهائية ان يكون  في كل بلد بالعالم  “مشارق اذكار” خاصة بها  تستوعب البشر بكل تنوعهم الديني ويستقطب هذا الصرح أعداد كبيرة من الزائرين والسواح والمصلين من مختلف الأعراق والديانات .

ومن الجدير بالذكر ان البهائيين يبذلون جهدا وطاقة كبيرة في تصميم وبناء مشارق الأذكار هذه لتكون أية في الجمال والهندسة المعمارية وذلك لإيمانهم بان المعابد التي تبنى لذكر الله يجب أن تتحلى بتمام الجمال والروعة والكمال. وتغطى تكاليف بناء هذه المعابد من التبرعات التي يقدمها البهائيون من جميع أنحاء العالم. ولا تقبل التبرعات من غير البهائيين لهذا الغرض لان البهائيين يعتبرون توفير أماكن العبادة هذه واجب ديني واجتماعي .

أما عن البهائية فهي إحدى الديانات التوحيدية، أسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله في إيران في القرن التاسع عشر. ومن مبادئ البهائية التأكيد على الوحدة الروحية بين البشر. واليوم يوجد حوالي خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للبهائية، يتوزعون في معظم دول العالم بنسب متفاوتة . وفي العقود الأخيرة ساهم البهائيون في العديد من النشاطات الاجتماعية-الاقتصادية التي ادت إلى خدمة المجتمعات التي يعيشون فيها والمساعدة في مشاريع التطوير الاجتماعي والاقتصادي والتقافي وخاصة في العديد من الدول النامية . 

وحسب موقع وكابيديا فان البهائية هي احدى الديانات التوحيدية التي تؤمن بثلاثة مبادىء رئيسية وهي وحدانية الله الذي هو مصدر الخلق ووحدة الدين اي ان جميع الديانات الكبرى لديها نفس المصدر الروحي وتاتي من نفس الاله ،ووحدة الانسانية اي ان جميع البشر متساوين ،إلى جانب الوحدة في التنوع، حيث يتم النظر إلى التنوع العرقي والثقافي كونه جدير بالتقدير والقبول ، ويوجد اليوم حوالي خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للديانة البهائية، يتوزعون في أكثر من 200 بلدا وإقليما بنسب متفاوتة.

 

1 2

Visitors encircle a garden of the Baha'i House of Worship while waiting in line for the Archives exhibit. Photo by Ken Krapf
Visitors encircle a garden of the Baha’i House of Worship while waiting in line for the Archives exhibit. Photo by Ken Krapf

4