الرئيسية / اخبار العالم

اخبار العالم

اخبار العالم

نينوى .. في حفل تطويب الأب سالانوس كيسي !

 

بينهم ممثل البابا والرئيس الأمريكي :

حضور كبير للكرادلة والأساقفة بينهم أساقفة كلدان وسريان

كتبت : نهلة شمعون /

 

يوم مليء بروح القداسة والتواضع  شاركت فيه نينوى مع الالاف من المؤمنين وخاصة الكاثوليك للاحتفال بتطويب احد الاباء الكبوشيين الا وهو الاب سالانوس كيسي  في مدينة ديتريت التابعة لولاية ميشكن الامريكية وكانت جريدة نينوى قد كتبت ونوهة عن الاب سلانوس (1870-1957 ) الذي على ما يبدوا من سيرته انه في طريقة  لنيل لقب القديس في القريب العاجل ولحسن الحظ تمكنا من الحصول مكان لنا رغم صعوبة  ذلك على مدرجات ملعب فورد الذي يتسع لما يقارب السبعين الف متفرج وقد حضر الاحتفال جموع غفيرة قادمة من مختلف الولايات الامريكية وغيرها من دول العالم لتشهد  هذا الاحتفال والتطويب كما حضر الاحتفال الممثل الشخصي للبابا فرنسيس بالاضافة الى الممثل الشخصي للرئيس الامريكي ترامب وعدد كبير من الكرادلة والأساقفة بينهم ( الأساقفة مار فرنسيس قلابات ومار جبرائيل كساب من الكنيسة الكلدانية ، ومار برنابا يوسف حبش من الكنيسة السريانية الكاثوليكية ) وعدد من الاباء الكهنة والرهبان والراهبات وشخصيات اجتماعية  وممثلين لمختلف الجمعيات والمؤسسات والفعاليات المختلفة  .

تحدث رئيس أساقفة ديترويت للكاثوليك فيغيرون في كلمته خلال الاحتفال عن فرحته وامتنانه لتطويب الأب سولانوس كيسي ،والذي هو ثاني رجل من مواليد الولايات المتحدة يتم تطويبه وقال ايضا” ان هذا التطويب ملأنا بالامتنان والفرح ، وأكد إحساسنا الخاص بقداسة الأب سولانوس”، ووصف الكاهن الكبوشي بأنه” شخصية محبوبة “داخل المجتمع الكاثوليكي في ديترويت وفوق ذلك بكثير. كان متواضعا جدا مكرسة لمهنته……” ومتصلاً مع الناس بقوة جدا “. ولد الأب سولانوس في ولاية ويسكونسن وانضم إلى الاباء الفرنسيسكان الكبوشيين في ديترويت في عام 1898 وسرعان ما أصبح معروفا لقربه وتعاطفه مع كل من كانوا فقراء ومرضى ومحتاجين. لم يمض وقت طويل قبل أن تنشر تقارير عن المعجزات العزيزة المنسوبة إلى صلاته في جميع أنحاء المنطقة. توفي في عام 1957 في سن ال 87. وجاء تطويبه بعد معجزة الشفاء لامرأة بنمية نسبت إلى شفاعته. والمرأة هي بولا من بنما تبلغ من العمر الان 62 سنه كانت تعمل معلمة وقد كانت رحلتها الاولى الى ديترويت في حزيران من عام2012 مع احد الاباء الذي تعرفت عليه خلال وجوده مع بعثة الاباء الكبوشيون في تشيبو – بنما مسقط راس بولا .وهي معروفة بروحها الطيبة وكانت تعمل معلمة دين ومعلمة تعليم الاطفال الفقراء وتعمل على تخفيف معاناتهم ، وبولا كانت مصابة بمرض جلدي وهو يشبه مرض الصدفية لايوجد له علاج معروف ،”حيث قالت أنا لم استطع أبدا أرتداء أي شيء قصير. واضطررت الى تغطية نفسي والساقين والذراعين، وأحيانا الوجه. كان لدي دائما ملابس بأكمام طويلة. ” و أن ارتداء أكمام طويلة في مناخ بنما الاستوائي أثناء التعامل مع حالة الجلد المؤلمة سيئة بما فيه الكفاية، ولكن باولا قالت إن أكبر ألم كان هو مشاهدة والدتها وإخوتها وهم يرونها في الألم وعدم الراحة بسبب حالتها، اضطرت باولا للتقاعد في وقت مبكر من 57 عاما لأن الطفح الجلدي جعل حالتها سيئة للغاية أنها لم تعد قادرة على الخروج. وتقول بولا كانت بشرتي مثل أوراق كل عالقة معا، وكانت حالتي تزداد سوءا “، وقالت باولا. “توقف شعري عن النمو وأظافري كانت تسبب مشاكل عندما كنت أصحح الامتحانات والواجبات المنزلية، وهذا ما اضطرها لطلب التقاعد المبكر رغم ان ذلك سوف يؤثر على حالتها المادية، مما وضعها في وضع نفسي سيء مما دعى الاباء في البعثة الطلب منها للقدوم الى الولايات المتحدة وزيارة المراكز الكبوشية في شيكاغو ولكن في طريقهم اليها توقفوا في ديترويت واقاموا يوما في دير وكنسية الاب سلانوس هناك وقد تساءلت من هو الاب سالانوس لانها لم تسمع عن هذا الاسم من قبل ولكنها ركعت وصلت امام تابوت الاب سلانوس وكتبت طلبات لامها واخوتها وشعب تشينو بلدتها، ولكنها رغم معاناتها نسيت ان تطلب الشفاء لنفسها وقبل ان تغادر المكان سمعت صوت يقول لها “وانت ماذا تحتاجبن “وعندها قالت باولا سقطت عل ركبتي وتذكرت اني لم اطلب شيء لنفسي وطلبت ان اشفى من هذا المرض وبعدها في نفس اليوم ، قالت باولا “شعرت بالكثير من الحرارة في جسدي”. “كنت أفكر،” يا إلهي، ماذا يحدث؟ “كنت خائفة كانت ساقي حارة جدا. حذرني أطبائي من أن بشرتي قد تصدع وتنفتح. لقد لمست جلدي، وبدأت الصدف تسقط، بدون دم “ لم أستطع أن أصدق ما كان يحدث. في اليوم التالي استيقظت، واستمرسقوط الصدف. كل شيء كان يسقط .

بعد خمسة اسابيع قضتها باولا في شيكاغو عادت الى بنما وذهبت مباشرة الى طبيبتها التي كانت تتابع حالتها لمدة سبعة عشرة عاما ” لم أخبر الطبيبة بما حدث، ولكن عندما جاءت ورأتني، سألت ماذا حدث “. “فحصتني الطبيبة، وبينما كانت تدلك ساقي، شرحت لها عن الأب سالانوس وقالت ان هذا شيء لا يصدق ولكن امام هذه المعجزة لم تستطع الطبية الا البكاء واحتضاني وقالت ان الله وحده قادر على شفاء هذا المرض الذي عانيتي منه كثيرا .

بعد ذلك بعام، عادت باولا إلى مدينة ديترويت، حيث فحصها مزيد من الأطباء للتأكد من أن المرض قد ذهب حقا.حيث فحصها ثلاثة أطباء من مترو ديترويت بما في ذلك خبير في مرض الصدفية الشائع للتوصل الى سبب اختفاء المرض لكنهم لم يصلوا الى شيء . وفي عام 2015 تم تحويل ملف باولا الى الفاتيكان للتحقيق من حقيقة هذه المعجزة ولم يترك المحققين اي ثغرة يمكن ان تشكك في هذا الموضوع وبعد الدراسة والتحقيق وفي أيار / مايو من هذا العام، وافق الأب الأقدس البابا فرنسيس على اعتبار حالة باولا معجزة حقيقة وحصل الاب سلانوس على مباركة الكنيسة الكاثولكية ووضعته في طريقه للقداسة “باولا كانت وحدها امام مزار الاب سالانوس ولكنها لم تكن وحدها في ملعب فورد حيث شاركها الالاف من المؤمنين هذا الحث العظيم ” واخيرا يعتبر التطويب في قانون الكنيسة الكاثوليكية هي المرحلة الثالثة من الخطوات الأربعة لعملية تقديس شخص متوفى، يتم اختياره من قبل البابا باسم الكنيسة الكاثوليكية. في العادة يتم الاحتفال بالتطويب في المنطقة التي طلبت تقديس الشخص المتوفى. ويطوب الشخص عندما يحقق معجزة معينة، وتعلن قداسة الطوباوي بعد دعوى جديدة، وتتطلب حصول معجزة أخرى بشفاعته.

 

ملاحظة : حضر حفل التطويب من جريدة نينوى الزملاء نهلة شمعون رئيسة التحرير وحسام يوسيبا مدير الإدارة .

 

 

دكتاتور كوريا يمنع الاحتفال بعيد الأم !

 

ان كي ديلي/

مُنع مواطنو كوريا الشمالية الذين يواجهون قيوداً قاسية على السفر والحريات ، من التعبير عن الشكر والامتنان لامهاتهم في “عيد الأم” خشية ان تنتقص هذه المشاعر من حبهم المفروض عليهم للزعيم كيم جونغ اون. وقالت مصادر من داخل النظام المنبوذ دولياً لموقع “ان كي ديلي” الذي يتابع اخبار كوريا الشمالية من كوريا الجنوبية إن تصاعد شعبية العطلة الوطنية لتكريم الأم والاحتفاء بدورها في التربية والانتاج يتعارض مع عبادة شخصية الزعيم كيم. وأعلنت السلطات بصراحة انها لن تسكت عن أي رسائل على باقات الزهور تعبر عن الحب والوفاء لأي أحد سوى الزعيم كيم ، حتى إذا كانت الأم هي الشخص الموجه اليه كلمات التقدير والامتنان. وقال مواطن من سكان اقليم بيونغان جنوب كوريا الشمالية “ان من المحزن حقاً ان يكون على المواطنين التعبير عن شكرهم “للأب كيم جونغ اون” بعد كل شيء صغير يفعله، ولكننا لا نستطيع ان نعبر عن شكرنا لامهاتنا الحقيقيات في عيد الأم”.

ايران تتجسس على اقليم كوردستان … بالدعارة !!

 

الأسايش تعتقل مئات الإيرانيات في مدن الاقليم يمارسن الدعارة وجمع المعلومات !

شفق نيوز/

 كشف صحفي إيراني، عن قيام جهاز المخابرات والأمن ببلاده بتجنيد المئات من نزيلات السجون من “سيئات السمعة” المحكومات بقضايا أخلاقية وتعاطي المواد المخدرة للعمل كجاسوسات في إقليم كوردستان بالعراق.ولفت الصحفي الإيراني، علي جوانمردي، إلى أن جهاز الأمن بإقليم كوردستان رحلّ المئات من أولئك النسوة لبلدهن بعد كشف أمرهن.وقال جوانمردي، والذي يعمل في إذاعة صوت أمريكا (VOA)، في فيديو نشره على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، إن “أجهزة المخابرات والأمن في إيران تعمل على تطبيق خطة تجسس خطيرة منذ عام 2009 في إقليم كوردستان العراق تستهدف لجمع معلومات وابتزاز السياسيين والقادة العسكريين ومسؤولي الحكومة“.
وأضاف “تابعت لعدة أشهر موضوع تجسس الأجهزة الإيرانية في العراق وأجريت مقابلات مع مسؤولين أمنيين رفيعين عديدين في إقليم كوردستان، كلامهم معي كان متطابقاً، ومفاده أن السلطات الإيرانية تقوم بتوظيف محكومات عليهن في قضايا أخلاقية ومخدرات للعمل كجاسوسات“.
وبينّ علي جوانمردي أن “أجهزة الأمن في إقليم كوردستان ( الأسايش) قامت باعتقال المئات من النسوة الإيرانيات بعد اكتشاف قيامهن بأعمال منافية للآداب بهدف جمع المعلومات وابتزاز المسؤولين السياسيين والقادة العسكريين ومسؤولي الحكومة، وتم ترحيلهن إلى بلدهن وإبلاغ الجانب الإيراني بسبب الاعتقال وتفاصيل قضاياهن“.
ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية في محافظات سنة، كرمانشاه، أذربيجان، طهران، بإيران زارت سجون هذه المحافظات؛ للإطلاع على ملفات النزيلات المحكومات بقضايا أخلاقية ومن ثم تجنديهن للعمل لصالح هذه الأجهزة لفترة نظير إسقاط الحكم بحقهن“.
ومضى بالقول “النسوة اللواتي تم القبض عليهن اعترفن بتجنيدهن من قبل عدد من قادة الأمن الإيراني بينهم: حاجي بابائي، حامد حسيني، حاجي ناصر، حاجي قدرت، أميري، أميني، إذ تم مقايضتهن لإسقاط الحكم عنهن أن يذهبن للعراق وتحديداً إلى إقليم كوردستان والعمل كجاسوسات لجهاز المخابرات وجمع المعلومات لمدة 6 أشهر إلى سنة واحدة“.
وأضاف علي جوانمردي أن الموقوفات خضعن للتدريب لعدة أيام على يد الأمن قبل ترتيب سبب سفرهن للعراق كغطاء لمهمتهن الأصلية وهي الاقتراب وبناء صلات مع مسؤولين سياسيين وعسكريين وحكوميين“.ونقل الصحفي الإيراني المعارض عن مصادر أمنية خاصة في محافظة السليمانية العراقية قولها إن 400 امرأة إيرانية تم كشفهن من قبل الأمن في المحافظة حتى الآن، كن مكلفات بأعمال تجسس وجمع للمعلومات.وتابع “وفي محافظة أربيل تم كشف مئات الحالات وجرى احتجاز أولئك النسوة وتسفيرهن إلى بلدهن كما قامت سلطات إقليم كوردستان بإبلاغ السلطات الإيرانية“.

 

البابا فرنسيس يلبس (هورار) الأب الشهيد رغيد كنّي

 

الفاتيكان /

ارتدى قداسة البابا فرنسيس هورّار الكهنة (الأحمر) الخاص بالأب الشهيد رغيد عزيز كني الذي اغتيل في الموصل عام 2007 مع ثلاثة شمامسة ، جاء ذلك خلال الصلاة التي اقامتها جماعة سانت ايجيديو في كنيسة مار بارتلماوس الرسول في روما، مساء يوم السبت الماضي تكريماً لشهداء الإيمان الجدد. والكنيسة المذكورة تحتضن ذخائر الشهداء الجدد من كل العالم. ومن ضمن هذه الذخائر ذخائر الأب الشهيد رغيد عزيز كني .هذا الهورار للأب رغيد كانت قد أهدته أبرشية الموصل، إلى كنيسة مار برتلماوس، في مسيرة إيمانية ابتدأت من المعهد الحبري الإيرلندي، وختمت بصلاة داخل الكنيسة. وكان قد حضر حفل التسليم سيادة المطران أميل نونا وترأس الصلاة، ووالدي الأب رغيد أيضاً وكانا قد قدما من العراق .

ملاحظة : الهورار .. هو قطعة القماش المقدسة التي يضعها الكاهن أو الشماس خلال الصلوات والقداديس

جين فوندا تعترف : تعرضت للاغتصاب بعمر 12 سنة !!

 

 

إيلاف/

إشتهرت الممثلة الأميركية جين فوندا بصراحتها اللامحدودة، و بذاكرتها القوية جداً. وفي لقاءٍ غير عادي مع النجمة بري لارسون، كشفت أنها تعرضت للإغتصاب عندما كان عمرها 12 سنة. هذا الحوار الذي جرى بين الممثلتين الحاصلتين على جائزة الأوسكار تنشره مجلة “ذا اديت” لتلقي بحديث نجمتي هوليوود نظرةً على الماضي البعيد. ضحية إعتداء جنسي تعود جين فوندا البالغة من العمر 79 عاماً بذاكرتها إلى الوراء لتسجل إعترافها قائلة: “لقد تعرضت للإغتصاب. كنت ضحية للإساءة الجنسية عندما كنت طفلة، وتمّ طردي لأنني رفضت معاشرة مديري. ولقد إعتقدت دائماً أنني المخطئة”. لكن، إبنة هنري فوندا لم تشأ أن تكشف عن هوية المعتدي. من جهةٍ أخرى، تُقر بطلة فيلم “حافية في الحديقة” أن إتخاذها للقرارات الصائبة إستغرق منها قرابة الـ60 سنة لتتعلم متى وكيف تقول “لا”. وأضافت أنها في كل مرة طُلِبَ منها شيئاً، كانت تقول “نعم”. حيث أنها وافقت على أدوارٍ غير مناسبة، واستغلها البعض من خلالها.  

اعدام 30 الف ( علي شيش وبطة) في المانيا

 

DW/

أعدمت السلطات الصحية في ولايتي سكسونيا آنهالت وشمال الراين ويستفاليا 30 ألف طائر بعد التأكد من حدوث حالتي إصابة بانفلونزا الطيور في الولايتين. وأوضح المكتب البيطري المحلي في ولاية شمال الراين ويستفاليا أنه تم إعدام كل الـ7600 ديك رومي و1400 فرخ داخل مزرعة كبيرة في منطقة ويستفاليا.وفي سياق متصل، كان قد تم إعدام 9500 بطة داخل مزرعة في مدينة موزر القريبة من ماغدبورغ عاصمة ولاية سكسونيا آنهالت. كانت وزارة البيئة في الولاية، أعلنت أمس أن معهد فريدريش-لوفلر أكد حدوث الإصابة بفيروس H5N.8 يذكر أن هذه هي أول حالة إصابة بانفلونزا الطيور في كل من الولايتين.ولا يعد فيروس H5N8 خطيرا على حياة الإنسان، لكنه يعد خطرا كبيرا على طيور المزارع. ومنذ الإعلان عن أول حالات إصابة في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، جرى الإعلان عن اكتشاف المرض في 14 ولاية من أصل 16 ولاية ألمانية.

 

ثلج القطب الشمالي … يذوب !

 

 

ميدل ايست اونلاين /

قال علماء المناخ إن درجات الحرارة في القطب الشمالي ارتفعت إلى ما يقارب نقطة الذوبان جراء هبوب موجة غير مألوفة من الهواء الحار على منطقة من القطب الشمالي تكون في هذا الوقت من السنة في حالة تجمد تام في ظلمة الشتاء.وقال معهد الأرصاد الجوية النرويجي إن درجات حرارة الهواء في القطب الشمالي تقدر بأربع درجات تحت الصفر عند الظهيرة تقريبا وسط تساقط ثلوج خفيفة في حين أن درجات الحرارة المألوفة في هذا الوقت من السنة كانت تقدر بثلاثين درجة مئوية تحت الصفر.

وتعتبر هذه السنة هي الأكثر دفئا على الإطلاق في جميع أنحاء العالم جراء انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وظاهرة النينيو المناخية في المحيط الهادي.وذكر المركز الأميركي الوطني لبيانات الثلوج والجليد أن جليد المحيط المتجمد في أدنى مستوى له لهذا الوقت من السنة وفقا للبيانات التي سجلت في 20 ديسمبر/كانون الأول.

وترتفع حرارة المنطقة القطبية بمعدل يزيد مرتين عن المتوسط العالمي مما يؤثر سلبا على أسلوب الحياة الذي يعتمد على الصيد بالنسبة للسكان الأصليين في المنطقة ويهدد مخلوقات مثل الدب القطبي بينما يفتح المنطقة على المزيد من حركة الملاحة والتنقيب عن النفط والغاز.وكانت الارتفاعات في درجات الحرارة في الشتاء تحدث في العادة مرة أو مرتين خلال عقد من الزمن وسجلت أول ارتفاع في عام 1959 وفقا لدراسة أعدها جي.دبليو.كاي. مور من جامعة تورونتو الكندية ونشرت في دورية التقارير العلمية “سينتفيك ريبورتس” هذا الشهر.وقال مور إن مثل هذه الأحداث قد تحدث بشكل مألوف أكثر “بينما تتحول المنطقة باتجاه شتاء أكثر دفئا وأمطارا”.وتقول لجنة من علماء المناخ في الأمم المتحدة إن انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري تشكل ما لا يقل عن 95 في المئة من أسباب تغير المناخ مما يلحق الضرر بموارد الغذاء والمياه مع حدوث المزيد من الفيضانات وموجات الحر وارتفاع مستويات مياه البحر.

 

اعتقال ( نعجة) في القدس لعدم امتلاكها تصريحا بالرعي!

 

القدس /

 

أظهر فيديو التقط في مدينة القدس قيام قوات الاحتلال الإسرائيلية بمصادرة “نعجة” ونقلها لجهة غير معلومة بذريعة رعيها في منطقة “غير مصرح بها”.وأفاد شهود عيان إن الحادثة وقعت في بلدة جبل المكبر شرقي القدس والتي تشهد أعمال انتقامية وعقابية ضد سكانها الفلسطينيين بسبب تنفيذ أحد سكانها لعملية أدت لمقتل أربعة جنود وإصابة 15 آخرين عن طريق دعسهم بشاحنة كبيرة.وسخر النشطاء من عملية مصادرة النعجة حيث وصفوها بعملية “اعتقال” انتقامي بحجة الوجود بمنطقة غير مصرح بها، وإعاقة عمل قوات الأمن.

الجمعة .. حفل تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد

 

نينوى/

تشهد الولايات المتحدة الأمريكية والعالم أجمع يوم الجمعة القادم، حفل تنصيب أحد أكثر الشخصيات المثيرة للجدل، حيث سيقسم المرشح الجمهوري دونالد ترامب في 20 يناير/كانون الثاني اليمين ليصبح رئيس الولايات المتحدة الخامس والأربعون، بعد انتخابات شهدت الكثير من الجدل والفضائح والمناوشات والتهديدات، لتبدأ فترة رئاسية جديدة، وغامضة، في تاريخ الولايات المتحدة.  وحفل تنصيب الرئيس الأمريكي عبارة عن مراسم يقوم بها كل من  الرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته لتسليم السلطة بعد إقرار فوز الرئيس المنتخب، ويقام حفل التنصيب هذا في يوم 20 يناير بعد كل جولة من الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، لمن إذا ما تصادف أن يوم 20 هو يوم أحد، ينقل يوم التنصيب الى الإثنين 21 يناير. وحضور حفل التنصيب إلزامي لكل من الرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته بموجب دستور الولايات المتحدة الأمريكية، ويعقد خارج مبنى الكابيتول، الذي تعقد فيه إجتماعات الكونجرس، في الجناح الغربي.  ويشارك الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب والرئيس المنتهية فترته باراك أوباما، وأعضاء الكونجرس الأمريكي، وقضاة المحكمة العليا الأمريكية والضباط الأعلى رتبة في البنتاجون والرؤساء السابقين، بالإضافة إلى حاملي ميداليات الشرف الأمريكية بمختلف فئاتها وعدد كبير من الجمهور. كما أن معظم قطاعات الأمن الأمريكية ستشارك في تأمين حفل تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، أبرزها جهاز الحماية السرية الرئاسي، وجهاز الأمن القومي، وجهاز الحماية الفدرالية، والأفرع الخمسة للقوات المسلحة الأمريكية، وشركة الكابيتول، وجهاز شرطة الحدائق الأمريكي، وجهاز شرطة العاصمة الأمريكية واشنطن بالإضافة الى أجهزة الأمن الفدرالية.  كما أن هناك العديد من المنظمات والحركات التي لاتزال ترفض رئاسة ترامب للانتخابات الرئاسية، حيث نشرت تقارير حول إلان أكثر من 90 حركة احتجاجية نيتها القيام بمظاهرات ضخمة أثناء حفل التنصيب، لكن التهديد الأكبر هو أمني بحسب السلطات الأمريكية، حيث هناك تخوف من عمليات دهس قد تحدث خلال حفل التنصيب، مما دفع السلطات الأمريكية لوضع شاحنات وعوائق اسمنتية لمنع عبور أي مركبات غير مرخض لها بالدخول.