الرئيسية / اخبار كندا (صفحه 3)

اخبار كندا

اخبار كندا

هذا الشخص ممنوع من دخول كندا !!

 

ذاكر نايك .. يدعي التسامح ويظهر العداء للمسيحيين والهندوس !

تقرير – نينوى /

 

(يجب على كل مسلم أن يكون إرهابياً، أي أن تكون لديه القدرة على إرهاب الغير، فهذا أقرب ما يكون لرجل الشرطة الذي يرهب اللص) .. هذا ما قاله الداعية الإسلامي الهندي ذاكر نايك عام 2010، وتسبب ذلك في منعه من دخول بريطانيا، وهو يقول بأن على كل مسلم أن يحارب السيئات بشدة ، واستخدم كلمة الارهاب في هذا السياق من دون أن يعي عواقبها ومدلولاتها، وهو لا يدرك السياسة ولا يعرف التفسير الصحيح للاحاديث. ويشتهر نايك بتفسيراته المثيرة للجدل للقرآن، وإظهار العداء الواضح لأصحاب الديانات الأخرى، وخاصة المسيحية والهندوسية في الهند، وذلك على الرغم من أنه يدعي التسامح، ويكفي أنه رفض إطلاق صفة إرهابي على أسامة بن لادن. معتقدًا أن ابن لادن أرهب أكبر إرهابي في العالم، وهي الولايات المتحدة الأميركية، وذلك حسب ما ذكر نايك الهندي الذي تعود جذوره إلى مومباي .

ونايك … يحرض على الإرهاب من خلال ما يتم بثه عبر قناته التلفزيونية التي تبث في مومباي بالهند، وهي قناة “بيس تي في Peace TV“، وقد أصبح ممنوعاً من دخول عدة دول حول العالم، من بينها ماليزيا التي قررت حكومتها منعه من دخول البلاد بسبب خطابه الديني، الذي يفتح أبواب الفتنة والعنصرية، وهو ما قررته كذلك الحكومة البريطانية، وكذلك حكومة كندا، ولكن المفارقة أنه يتمتع بشعبية كبيرة بين الجاليات الهندية والباكستانية في منطقة الخليج العربي، ومرحب به في دول الخليج.

والمليباريون المسلمون الموجودين في دول الخليج يروجون للداعية نايك في قصور الخليج وينشرون فكرهم الراديكالي السلفي الوصولي، مستخدمين أموالهم ونفوذهم في أوساط السلطات الكبرى في المنطقة باسم الدين. جدير بالذكر ان كنيسة السريان الملبار الكاثوليك هي كنيسة سريانية شرقية متحدة مع الكنيسة الكاثوليكية في روما؛ وتتبع طقوس خاصة كما لها رئاستها الخاصة؛ وينتشر أتباع هذه الكنيسة في الهند، وبحسب تقليد هذه الكنيسة فإن توما أحد التلاميذ الاثني عشر هو من قام بالتبشير في هذه المنطقة وحوّل مواطنيها إلى المسيحية. ويزيد عدد أتباع هذه الكنيسة عن 3.6 مليون نسمة، وهي بالتالي تعتبر ثاني أكبر كنيسة من عائلة الكنائس الكاثوليكية الشرقية التي تقر بسيادة البابا بعد الكنيسة المارونية. وكان القديس توما الرسول قد وصل إلى الهند سنة 52 وقضى هناك أكثر من عقدين من الزمن في ولاية كيرالا ضمن منطقة جنوب الهند، واستطاع تأسيس سبع تجمعات مسيحية، كانت بذرة الكنيسة الهندية، وقد لقي القديس توما حتفه خلال الاضطهادات التي واجهها المسيحيون سنة 72، ومما ساعد في انتشار المسيحية هنالك، وجود عدد من المستعمرات اليهودية التي مهدت الطريق أمام القديس توما.

 

1

محاضرة عن كنائس واديرة المناذرة والغساسنة المنسية للدكتور البيرحلاجي

نينوى/

القى الباحث الدكتور البير ايليا يوسف حلاجي محاضرة في قاعة كنيسة مار بهنام للسريان الآرثوذكس بعنوان (كنائس واديرة المناذرة والغساسنة المنسية ) تحدث فيها بشكل مختصر ( بسبب الوقت) عن بعض من تاريخ تلك الدولتين اللتين تأسستا في العراق وسوريا ، واعطى الدكتور حلاجي نبذة عن ملوك دولة المناذرة وقصورها الشهيرة كقصري السدير والخورنق وكشف عن وجود قصور اخرى نسيها أو تناساها التاريخ المكتوب ، وتحدث عن الأديرة التي كانت تعج بها دولة المناذرة وخاصة تلك التي كانت موجودة في منطقة الكوفة وفي الحيرة عاصمة الدولة . واكد المحاضر بأن الحيرة كانت موطن فكر و معرفة واحتوت على مدارس ومعاهد عديدة تدرس الدين والشعر والعلوم والطب ومن اهم الاشخاص الذين درسوا فيها وكان لهم شأن عظيم ..(  ايليا الحيري الذي اسس دير مار ايليا في الموصل).

ثم تحدث المحاضر عن دولة الغساسنة في الشام ،مؤكدا بأن السريان اسسوا في بلاد غسان وباديتها عدة أديرة بلغ عددها 137 ديرا ..أشهرها دير العصافير ودير طي ، ودير بيث أرعا ..وتحدث عن ملوك الغساسنة الذين استمر حكمهم 432 سنة بدأ عام 205 م وانتهى عام 637 م في زمن الخليفة عمر .

هذا وطرحت بعض الأسئلة والمداخلات المهمة من قبل الحضور ، حيث حضر عدد من المهتمين بالشأن الثقافي والتاريخي في مدينة تورونتو ..

 

1 2

(98) تلميذا وتلميذة يقتبلون القربان المقدس لأول مرة في تورونتو

نينوى/

 

اقتبل ( 98) تلميذا وتلميذة من ابناء رعية كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في مدينة تورونتو بكندا ، القربان المقدس ( المناولة الأولى) يوم السبت الماضي من يد سيادة مار عمانؤيل شليطا راعي أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا ، وبمشاركة كاهن الكاتدرائية الأب ضياء صليوه ، ودخل المتناولون إلى داخل الكنيسة بالتراتيل ، ثم اتخذ كل واحد منهم مكانه في المقدمة ، وكان أولياء أمورهم يجلسون معهم ، وجرت طقوس التناول الأول من قبل التلاميذ الذين كانوا يؤدونها باتقان وترتيب رائعين ، حيث تدربوا وتعلموا خلال سنة كاملة على يد معلميهم ومعلماتهم على كيفية أداء الطقوس في هذه المناسبة .. والقى راعي الاحتفال موعظة باللغتين الكلدانية والانكليزية ، حيث خاطب أولياء أمور المتناولين وطالبهم برعاية أولادهم وبناتهم ومرافقتهم إلى الكنيسة في ايام الآحاد والمناسبات الدينية ، كما خاطب المتناولين وحثهم على وجوب الحضور والمشاركة في طقوس الكنيسة ..

ثم جرى طقس التناول حيث قام راعي الإحتفال بمناولتهم جميعا واحدا واحدا ، ثم عاونه الشمامسة في مناولة أولياء الأمور ، وبعد انتهاء الاحتفال التقطت بعض الصور التذكارية داخل قاعة الكاتدرائية .