الرئيسية / Uncategorized / نينوى .. داخل معبد البهائيين في شيكاغو !

نينوى .. داخل معبد البهائيين في شيكاغو !

كتابة وتصوير : حسام يوسيبا /

خلال زيارتي لمدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الامريكية وخلال تجوالنا فيها شد انتباهي صرح كبير وبناء عالي عجيب في تصميمه المعماري لا تعلم اذا كان معبدا بوذيا او كاتدرائية او جامعا لاختلاط التصميم المعماري والكتابات المنقوشة على الحيطان والسقوف والقباب المهم لازالة كل هذه الحيرة قررت الدخول  لاجده صرحا يطلق عليه بيت العبادة البهائية.

  يعتبر هذا المعبد او كما يفضل اتباع البهائية تسميته “مشرق الاذكار” واحداً من بين سبع معابد بهائية حول في العالم، وهو الوحيد من نوعه في أمريكا الشمالية، ويقع على بعد 30 دقيقة شمالي شيكاغو في ويلميت، إلينوي. ويبدو هذا البيت منحوتاً بشكل معقد، مثل كل بيوت العبادة البهائية، فهو معبد دائري بتسعة جوانب، وبه نافورة من الخارج. يقدم المعبد خدمات لأبناء الطائفة البهائية، التي تأسست في إيران، ويمكن لأي شخص زيارة البيت والحدائق المحيطة به مجانا ولكن في ساعات محددة .

و”مشارق الأذكار” البهائية هذه توجد حول العالم، تجمع كل أهل الأديان تحت سقف واحد و تتوزع على كل قارات العالم معلنة عن عصر السلام و الازدهار لأهل العالم ،حيث تذكر فيها مختلف الآيات الإلهية لكل الأديان الموجودة على الأرض فهي مفتوحة لكل البشر فلاى إنسان الحق في الدخول فيها وقراءة آيات من الدين الذي يعتنقه ،ولكن دون صوت .

ولذا عند زيارتك لاحد هذه المعابد تجد داخلها بوذي بجوار مسيحي ومسلم وبهائي وهندوسي وابراهيمى وغيرهم الكثير يجلسون بجوار بعضهم البعض ويدعون الله كل حسب شريعته بدون صوت مراعاة لحرمة المكان وقدسيته، حسب راي اتباع هذه الديانة حيث تتجمع شعوب وملل الأرض في مكان واحد بدون تمييز، لان الكل يعبد اله واحد كل حسب شريعته .

ومثل هذه المعابد ودورالعبادة لابد ان يكون له تصمم خاص ببنائه حيث لابد أن يشتمل على تسعة أبواب تمثل الديانات التسعة الكبرى بالعالم ولكنها تسمح بدخول كل البشر، وبه قاعة رئيسية مرتفعة فوق الارض للدعاء اما الاقسام الادارية لهذه المعابد فتكون تحت الارض ، لإضفاء قدسية وروحانية على المكان.

وحاليا يوجد سبعة معابد في اماكن مختلفة من العالم، منها مدينة نيودلهي في الهند واخر في مدينة بنما في دولة بنما وفي مدينة كمبالا في يوغندا كما يوجد معبد اخر في مدينة سدني الاسترالية وايضا في جزيرة سموا الغربية واخر قرب مدينة لانغنهاين قرب مدينة فرانكفورت في المانيا ، وفى المستقبل يأمل اتباع البهائية ان يكون  في كل بلد بالعالم  “مشارق اذكار” خاصة بها  تستوعب البشر بكل تنوعهم الديني ويستقطب هذا الصرح أعداد كبيرة من الزائرين والسواح والمصلين من مختلف الأعراق والديانات .

ومن الجدير بالذكر ان البهائيين يبذلون جهدا وطاقة كبيرة في تصميم وبناء مشارق الأذكار هذه لتكون أية في الجمال والهندسة المعمارية وذلك لإيمانهم بان المعابد التي تبنى لذكر الله يجب أن تتحلى بتمام الجمال والروعة والكمال. وتغطى تكاليف بناء هذه المعابد من التبرعات التي يقدمها البهائيون من جميع أنحاء العالم. ولا تقبل التبرعات من غير البهائيين لهذا الغرض لان البهائيين يعتبرون توفير أماكن العبادة هذه واجب ديني واجتماعي .

أما عن البهائية فهي إحدى الديانات التوحيدية، أسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله في إيران في القرن التاسع عشر. ومن مبادئ البهائية التأكيد على الوحدة الروحية بين البشر. واليوم يوجد حوالي خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للبهائية، يتوزعون في معظم دول العالم بنسب متفاوتة . وفي العقود الأخيرة ساهم البهائيون في العديد من النشاطات الاجتماعية-الاقتصادية التي ادت إلى خدمة المجتمعات التي يعيشون فيها والمساعدة في مشاريع التطوير الاجتماعي والاقتصادي والتقافي وخاصة في العديد من الدول النامية . 

وحسب موقع وكابيديا فان البهائية هي احدى الديانات التوحيدية التي تؤمن بثلاثة مبادىء رئيسية وهي وحدانية الله الذي هو مصدر الخلق ووحدة الدين اي ان جميع الديانات الكبرى لديها نفس المصدر الروحي وتاتي من نفس الاله ،ووحدة الانسانية اي ان جميع البشر متساوين ،إلى جانب الوحدة في التنوع، حيث يتم النظر إلى التنوع العرقي والثقافي كونه جدير بالتقدير والقبول ، ويوجد اليوم حوالي خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للديانة البهائية، يتوزعون في أكثر من 200 بلدا وإقليما بنسب متفاوتة.

 

1 2

Visitors encircle a garden of the Baha'i House of Worship while waiting in line for the Archives exhibit. Photo by Ken Krapf
Visitors encircle a garden of the Baha’i House of Worship while waiting in line for the Archives exhibit. Photo by Ken Krapf

4

شاهد أيضاً

ظاهرة فريدة ..السيارات القديمة في كوبا..!

  كتب : رئيس التحرير / السيارات القديمة التي تجوب شوارع المدن الكوبية وخاصة العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *