الرئيسية / تقارير / عزيزي القاري الكريم : هل انت مثقف أم ماذا؟
CLF00300

عزيزي القاري الكريم : هل انت مثقف أم ماذا؟

بقلم : صحفي عتيق /

قبل أيام كنا في جلسة أصدقاء نناقش موضوع يخص قراء الصحف والمجلات في كندا ، وعدد الذين يقرأونها بشغف ويبحثون عنها ، ونسبتهم للذين يقلبون أوراقها تقليبا ، ويتفرجون على صورها .. وتأسفنا لانخفاض نسبة المتلهفين على القراءة رغم ان اعداد الذين يستطيعون القراءة باللغة العربية في ازدياد ..لهذا كانت هذه الأفكار التي نسطرها هنا ..

ينبغي أن نُميز بين المُتعلم والمُثقف، فالمتعلم هو من تعلم أموراً لم تخرج عن نطاق الأطار الفكري الذي اعتاد عليه مُنذ صغره، فهو لم يزدد من العلم إلا ما زاد في تعصبه وضيّق من مجال نظره، هو قد آمن برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب او دين من الاديان فأخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيده في رأيه وتحرّضه على الكفاح في سبيله، أما المُثقف فهو الذي يمتاز بمرونة رأيه وباستعداده لتلقي كل فكرة جديدة وللتأمل فيها ولتملي وجه الصواب منها.ومما يؤسف أن المُثقفين بيننا قليلون والمُتعلمين كثيرون، ومُتعَلمونا قد بلغ غرورهم بِما تعلموه مَبلغاً لا يُحسدون عليه، وهذا هو السبب الذي جعل أحدهم لا يتحمل رأياً مُخالفاً لرأيه.

المثقف هو من ينشر الوعي أو ينخرط في نشره عن دراية فكرية ومعلوماتية وشعور بالمسؤولية التاريخية ، وهو الذي يعرف من كل شيء ..شيء..و ينور الناس بما يعرف . وهو الشخص الذي يمتلك من العلوم ماتؤهله ان يكون قدوة ناقدٌ اجتماعيٌّ،همُّه أن يحدِّد، ويحلِّل، ويعمل من خلال ذلك على المساهمة في تجاوز العوائق التي تقف أمام بلوغ نظام اجتماعي أفضل، نظامٍ أكثر إنسانية، وأكثر عقلانية يمتلك من خلالها القدرةَ على تطوير المجتمع، من خلال تطوير أفكار هذا المجتمع ومفاهيمه الضرورية“.والمثقف يملك قدرًا من الثقافة التي تؤهله لقدرٍ من النظرة الشمولية، وقدرٍ من الالتزام الفكري والسياسي تجاه مجتمعه، وهو مبدع كل يوم، يستطيع بهذا الإبداع الثقافي أن يفصل بين تهذيبات القول وتجليات الفكر، بين الثقافة وعدم الثقافة، المثقف هو الذي يتمسك بالاخلاق والمبادىء والقيم التي تعلمها في حياته المهنيه والاجتماعيه ويعمل على نشرها بين افراد المجتمع.

والثقافة هي فن التعامل مع الاخرين والفرق بين العالم والمثقف ان المثقف هو شخص يعرف شيئ من كل شيئ اما العالم فهو شخص يعرف كل شيئ عن شيئ واحد، فالمثقف اذن هو من يمتلك عقلية راقية يستطيع بها أن يتعايش مع جميع شرائح المجتمع من أعلى مستوى أخلاقي اجتماعي اقتصادي علمي إلى أدنى مستوى بحيث يكسب محبة واحترام الجميع . وهو من يتابع كل ماهو قديم وحديث وان لا يعتبر نفسه يعرف كل شي ف الثقافه نقطه في بحر ممايدور حولنا وان لا يتحيز لفكر دون الاخر اي يكون معتدلا في تفكير بسبطا في تصرفاته خصوصا مع من هم اقل منه بمستوى التفكير.

خلاصة القول ، عزيزي القاريء الكريم ، اين تضع نفسك من كل هذا ، هل انت مثقف ، أم متعلم ، أم عالم .. أم انت اكبر من هذا كله .. أو لا علاقة لك بالموضوع ؟

 

CLF00300

شاهد أيضاً

المسار ..! نصب جديد للنحاتة العراقية – السويدية مها مصطفي في السويد

  نينوى – خاص / في مدينة مالمو في السويد يقام الآن نصب نحتي للنحاته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *