الرئيسية / اخبار اهلنا / دفتر ..(شمعون متي)!تصويبات اللغة العربية مدونة في الدفتر من أشهر المشرفين اللغويين !

دفتر ..(شمعون متي)!تصويبات اللغة العربية مدونة في الدفتر من أشهر المشرفين اللغويين !

 

كتب : رئيس التحرير /

يوم دخل جامعة بغداد قبل حوالي 30 عاما ، لم تكن في حسابات ( شمعون متي ) الحياتية والإجتماعية أنه سيصبح أشهر مذيع في العراق على الإطلاق ، لأن الرياح في كثير من المرات تجري بما لا يشتهي السفان ، وكانت سفينة ( شمعون متي) تتجه نحو نظريات النسبية والكون وغيرها إلا أن رياحا هبت نحوها غيرت اتجاهها نحو ( الإعلام) لتقود الربان نحو نجومية من نوع آخر .. هي نجومية الشاشة ، وقراءة نشرات الأخبار . هو نفسه يقول أن ليس هناك ربطا بين الفيزياء والإعلام ، لكن حب اللغة العربية بدأ يظهر منذ الدراسة المتوسطة ، وفي ( برطلة ) مسقط راسه بدأ هذا العشق للغة الضاد ، وكاد هذا العشق يصطدم بعدم وجود الدراسة الأدبية في القرية الصغيرة .. وإذا تريدون ذلك إذهبوا إلى الموصل !( هكذا قالوا لنا ) . لهذا .. يقول شمعون متي :اتجهت للدراسة العلمية لكني بقيت متمسكا باللغة والأدب ، وصارت في توازي تام مع دراستي ، لكني إكتشفت في مفردات الدراسة العلمية ( الفيزياء) أن مادة الفيزياء تحرك ( مخ الإنسان) أكثر من الأدبيات وتجعلك اكتشاف ما في داخل الأدبيات من علوم . شمعون متي .. صوت وشخصية تجبرك على احترامها .. بادرني قبل أن اسأل : أول يوم في الإذاعة ، أتذكره ، فقد كنت ( عريف حفل ) عام 1978 في جمعية آشور بانيبال وكان اسمها ( جمعية الفنانين الناطقين بالسريانية ) هذا الحفل جعلني أدخل الإذاعة والتلفزيون حيث كان مدير الإذاعة من ضمن المدعوين ، وفاتحني بالأمر ، فدخلت الإختبار ، حيث اختبرني الأستاذ الكبير مشتاق طالب ، ونجحت ، وقرأت ثاني يوم نشرة الأخبار .. هكذا بسرعة . وكنت أعمل آنذاك مدرسا للفيزياء في الشرقاط ثم في متوسطة الطليعة ببغداد ، لكني تفرغت للعمل الإعلامي لاحقا . وأول نشرة أخبار قرأتها في الإذاعة كانت عام 1980 ثم انتقلت للتلفزيون كمذيع ، حتى عام 1995 حيث اصبحت رئيسا للمذيعين .

في حواراتنا التي كنا نستذكر فيها زملاء العمل في تلفزيون العراق ، وخلال الأيام الجميلة التي قضيتها مع عائلة قناة عشتار ، قفزت أمامي جملة ذكرها أخي ( أبو مريم) وهي امتلاكه لدفتر مهم جدا ، يحوي العديد من تصويبات وتصحيحات اللغة العربية ، دونها خلال حياته الاعلامية الطويلة ، واستذكرنا الراحل جميل الخاصكي المشرف اللغوي في اذاعة وتلفزيون العراق ، ذلك الرجل الكفيف الذي تعلمنا منه الشيء الكثير وكانت بصماته واضحة في (دفتر شمعون متي) ..

سألت (ابا مريم) ماذا عن هذا الدفتر ؟ قال: دفتر مهم ، ما زلت احتفظ به منذ سنوات ، واعود له كلما (عصت) علي جملة ففيه تدوينات كثيرة لتصويبات اللغة واستعمالاتها الصحيحة .. في هذا الدفتر ( والكلام لأبي مريم) شوارد وشواهد اللغة العربية واستعمالاتها الصحيحة ، وقد دونت فيه كل ما سمعته وتعلمته من المشرفين اللغويين الذين عملنا معهم في الاذاعة والتلفزيون .

هل لنا بمثال ؟ قال : خذ مثلا كلمة خطيئة وخطيّة .. فالاولى تجمع على (خطيئات ) والثانية تجمع على (خطايا)!وهكذا .. تحية لأخي (أبا مريم) وهو يدير قسم الأخبار في قناة عشتار الفضائية ..

 

شاهد أيضاً

اقليم كوردستان .. طفرة نوعية في الاعمار والتطور !

  شوارع ( Hiway) وعمارات شاهقة ،والمقاهي ما زالت تقدم الفطور الشعبي ! نينوى / …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *