الرئيسية / اخبار اهلنا / نينوى .. تلتقي المطران مار باسيليوس يلدو المعاون البطريركي

نينوى .. تلتقي المطران مار باسيليوس يلدو المعاون البطريركي

المطران يلدو : العراق بلا مسيحيين .. مثل الطعام بدون ملح !

اجرت اللقاء : كارولين هرمز /

زار ولاية مشيغان الأمريكية الشهر الماضي سيادة مار باسيليوس يلدو المعاون البطريركي للكلدان وهي زيارة دورية يجريها لرؤية عائلته التي تسكن هناك ولزيارة الأصدقاء والكنائس التي خدم فيها سنوات طويلة ..(نينوى) كانت معه وأجرت الحوار التالي ، بعد أن بارك (نينوى) بمناسبة الذكرى العاشرة لصدورها :

* خلال السنتين التي مضت ومنذ مغادرتك ميشغان وانت في العراق هل وجدت اي تغييرفي الظروف التي يعاني منها وطننا الحبيب اذا كان نحو الافضل او نحو الاسوأ ؟

– الظروف لازالت صعبة جدا ولاكن رغم هذه الظروف لم تتوقف نشاطاتنا ونحاول لن نثبت وجودنا وبالتاكيد لديكم العلم حول الصراعات الكثيرة التي تحدث على الارض بين الكتل السياسية والمنظمات والسلطة وغيرهم .

* لقد تحررت الاراضي في سهل نينوى ، ماهو سبب تاخير عودة النازحين الى منازلهم ؟

– بالنسبة لتاخير عودة النازحين هو ان الموصل لم تتحرر كليا ، واذا لم تتحرر الموصل بشكل كامل لا تستطيع العوائل ان تعود لازالت هناك مخاوف وقلق لان هذه المناطق جميعها قريبة ومرتبطة بالموصل ، وايضا يجب توفير الخدمات لهم مثل الكهرباء والمياه والامان ليس من السهل عدودتهم بدون توفيرهذه الخدمات لهم .

* ما هي المدة برأيك سيتستغرق في عودتهم الى منازلهم ؟

– لا احد يستطيع تحديد هذا الشيء نريد الاراضي ان تتحرر باسرع وقت ةبشكل كامل ونريد ان تعود جميع العوائل الى منازلها لتعيش حياتها الطبيعية ولان الظروف التي نمر بها لحد الان الان ليست سهلة ونحن بحاجة الى دعم دولي لتحقيق الامان .

* هل هناك تقصير من جهات معينة سبب تاخير عودة النازحين الى منازلهم ؟

– بالتاكيد هناك تقصير من جميع الجهات هذا التقصير من الحكومة ومن المنظمات وحتى الكنائس التقصير من جميع الجهات والنازحين يدفعون الثمن .

* ما هي النشاطات التي قمت بها في مشيغان ؟

– كثيرة منها محاضرة لاذاعة صوت الكلدان تحدثنا فيها عن الرابطة الكلدانية وعن الوضع في ارض الوطن ،وايضا محاضرة نادي بين النهرين في امسية اجتماعية . وفرحت كثيرا بمؤسسة الجالية الكلدانية وموظفيها الذي يزيد عددهم لاكثر من ثلاثين موظفا  وبالخدمات وبالجهود الكبيرة التي تقدمها لابناء شعبنا من كل الاطياف ودون تمييز وطريقة تقديمهم لهذه الخدمات بكل تواضع واحترام منذ بداية استقبلهم للمراجع الى حين توديعهم.وايضا بالنسبة  لرئيس مؤ سسة الجالية الكلدانية ورئيس غرفة التجارة الكلدانية الامريكية مارتن منا وحبه الكبير لارض الوطن وقراها المسيحية وارتباطه العميق ببلده مابين النهرين وبكل حماس .اني ارى في هذه المؤسسة المواهب والامكانيات والنشاطات وهذا الشي يجب ان نفتخر به اليوم ، والشي الذي اسعدني كثيرا وفرحني هو مشروع افتتاح مجمع اكثر من 150 وحدة سكنية للنازحين المهجرين الذين وصلوا الى ميشغان نحن بالتاكيد نبارك جهودهم ونفتخر بهم  .

  •  وماذا عن زيارتك مع غبطة البطريرك الى دولة مصر ؟
  • زيارتنا الى مصر كانت دعوة من مؤسسة الازهر كان هناك مؤتمر نظمة الازهر وكنا مدوعين وبالحقيقة مشاركتنا لها تاثير كبير وكانت مشاركة تاريخية وحدث تاريخي حيث تزامن نهاية المؤتمر مع زيارة البابا فرنسيس الى مصر كان وجوده في ختام المؤتمر شيء رائع حيث القى كلمة وهو يتحدث عن السلام كانت رسالته للعالم اجمع وللشرق الاوسط بشكل خاص . هذه الرسلة عملت تاثيرا كبيرا على الشعب المصري الذي يمر بالظروف المؤلمة بسبب الاحداث الاخيرة
  • ماهي رسالتك في ختام اللقاء؟
  • ان نتكاتف معا بيد واحدة كمسيحيين وكعراقيين سياسيين وكنائس حتى يكون بامكتننا ان نحقق مطالبنا ورسالتي ايضا هي اطلب الدعم والمساعدة من الجميع للنازحين ليستطيعوا ان يعودون الى منازلهم وتقديم المساعدة بكل الوسائل ليس من الناحية المادية فقط بل من الناحية المعنوية ايضا ويجب ان لاننسى ابدا ان العراق بلدنا ونحن الاصل رغم قلة عددنا الا ان العراق بدون المسيحيين مثل الطعام بدون ملح .

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

دفتر ..(شمعون متي)!تصويبات اللغة العربية مدونة في الدفتر من أشهر المشرفين اللغويين !

  كتب : رئيس التحرير / يوم دخل جامعة بغداد قبل حوالي 30 عاما ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *