الرئيسية / اخبار اهلنا / ريتا البازي …اكثر من مذيعة .. وأكبر من مقدمة برامج !

ريتا البازي …اكثر من مذيعة .. وأكبر من مقدمة برامج !

كتب : ماجد عزيزة /

أكثر من 15 يوما قضيتها في (بيتنا) الجميل ، قناة عشتار الفضائية ، غيرت فيها الأجواء الخانقة التي كنت احياها نتيجة ظروفي الخاصة ، وتمكن زملائي وزميلاتي من العاملين في (أسرة عشتار) من اخراجي منها محاولين اعادتي إلى حياتي الطبيعية ،وقد تمكنوا فعلا من ذلك بنسبة كبيرة ..(شكرا لهم) . خلال تلك الفترة كنت دائم الحضور يوميا للقناة ، ولغرفة الأخبار وستوديو البث وغرفة الكونترول ، وكان الجميع يعمل وفق ما مكلف به ..

شخصيا لم أجرِ معها حوارا أو حديثا صحفيا ، ولم أطرح عليها أي سؤال ، لكنها كانت أمامي ورقة مفتوحة ناصعة ،مكشوفة المعلومات وحكايات الحياة والعمل … ريتا البازي التقيت بها لأول مرة عام 2007 يوم دخلت مبنى قناة عشتار مع شقيقتها (رنا) منسقة البرامج ومفتاح العمل لنا جميعا ، نعم يوم دخلت ريتا البازي قناة عشتار كنت أنا شخصيا أهم بمغادرتها بعد قضاء فترة طويلة آنذاك للتعلم والعودة إلى كندا .. لكننا عدنا والتقينا مرة أخرى بعد (10) سنوات ..

تأتي صباحا لتبدأ عملها في اعداد نشرة الأخبار ، تختار أهم ما تبثه المؤسسات الاعلامية على شبكة الأنترنت ، وتوظفه للنشرة الاخبارية بعد ترتيب المعادل الصوري له ( الفلم المصاحب للخبر ) ، ثم تبدأ بقراءة نصوص الأخبار وتعديل ما يمكن تعديله باستشارة الزميلين ( شمعون متي وموفق حداد) كبيري اللغة العربية في قناة عشتار ، و بعد الخامسة عصرا يبدأ دور الأناقة وتعديل المكياج والاستعداد لتقديم النشرة ..

تمتاز ببساطة متناهية في كل شيء ، ولا تترك شاردة أو واردة إلا وسألت أو ناقشت فيها ، لتصل إلى قناعة شخصية قبل أن تتحول تلك( الشاردة أو الواردة) إلى مادة اعلامية ، أي انها ليست (قارئة) أخبار و(مقدمة ) برامج  فقط كالببغاء ، بل انسان مثقف يحب عمله ويسعى من خلاله لتكوين شخصيته .

ريتا البازي ، خريجة كلية الأداب قسم الصحافة ( هي وشقيقتها رنا) ، تمتلك حسا اعلاميا يحسدها عليه الكثيرون ، تقديمها لنشرة أخبار قناة عشتار لا تقلد فيه أية مذيعة ، بل شخصيتها الراقية وحضورها المتميز هو سر نجاح (طلّتها) على الشاشة .. تمتلك ثقافة عامة متميزة ، ويظهر ذلك في تقديمها للبرنامج الناجح ( المشهد الثقافي) ، وهي بتقديمها للنشرة والبرنامج وكأنها تقول للمتلقي الجالس قبالة الشاشة الصغيرة : هذه انا ريتا البازي ! …تحية لها وهي تطفيء شمعة جديدة من عمرها المديد.

شاهد أيضاً

دفتر ..(شمعون متي)!تصويبات اللغة العربية مدونة في الدفتر من أشهر المشرفين اللغويين !

  كتب : رئيس التحرير / يوم دخل جامعة بغداد قبل حوالي 30 عاما ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *