الرئيسية / اراء / ضباط الجيش العراقي السابق وضباط الجيش الحالي

ضباط الجيش العراقي السابق وضباط الجيش الحالي

بقلم: اللواء غازي عزيزة /

تخرجنا من الكلية العسكرية الدورة ٤٩ في عام ١٩٧٠ ومنحنا رتبة ملازم ثاني . وتخرجوا من الكلية العسكرية الدورة ١٠٤ في عام ٢٠١٥ ومنحوا رتبة ملازم ثاني أيضا . الجميع يخضعون لقانون العقوبات العسكري النافذ ليومنا هذا ، علما أن بعض التعديلات أدخلت عليه لتشديد العقوبات لغرض فرض الضبط أكثر وأكثر .وسابقا لو تغيب الضابط يوما واحدا في السلم ينشر غيابه بأوامر القسم الثاني ويشكل بحقه مجلس تحقيقي لبيان أسباب الغياب لمحاسبته ، أما في الحركات الفعلية أو الحرب فتكون العقوبة أشد وقد تصل للإعدام لو كانت مدة الغياب ثلاثة أيام أو أكثر !

أما الآن فقد شاءت الصدف أن ألتقي بأحد الضباط من خريجي الدورة ١٠٤ في الكلية العسكرية العراقية وهو لاجئ منذ أكثر من سبعة أشهر في المانيا ، ويدعي إنه برتبة ملازم أول وكان من ضباط قيادة مكافحة الإرهاب وأراني هويته وصوره العسكرية ، ولن أبوح بإسمه الكامل لكونه شاب مؤدب ومن عشيرة معروفة ، ولكون غايتي ليست بشخصه وإنما هدفي هو لتوضيح أحد الأسباب التي أدت إلى هزيمة الجيش الحالي في معظم المعارك وإلى فضح نوع من أنواع الفضائيين من الضباط الحاليين .

أمس كنت أسمعه وهو يتكلم بالصوت والصورة والإبتسامة على وجهه ، وعندما أنهى المكالمة سألته : هل كنت تتكلم مع منتسبي وحدتك ؟ فقال نعم مع زملائي الضباط ! وقد سمتعه كيف يشرح لهم معاناته في معسكر اللاجئين وأن آماله قد خابت لرفظهم منحه الإقامة المؤقته ، ولا توجد لا شقه ولا أثاث ولا حوريات ويمنع من قيادة سيارة بإجازة السياقة الدولية العراقية ، وقال لهم سأغادر المانيا وأزور بعض الدول الأوربية ثم أعود لبغداد !

فقلت له : معنى كلامك مع زملاءك أنك ستعود للوطن بعد غيابك لما يقارب السنة بعد هروبك من الخدمة أثناء الحرب ، ألا تخاف من حكم الإعدام وفق قانون العقوبات العسكري لكونك ضابط وهربت خارج البلد وأثناء الحرب ؟

فقال لي : سيدي يا قانون يا بطيخ ، أنا إبن عم والدي الفريق أول الركن ……. وإبن خالي الفريق الركن…… والسيد المعمم فلان خالي والسيد المعمم علان خال أمي ، وبس أوصل للعراق ، ثاني يوم ألتحق وأستلم كافة رواتبي السابقة !

ثم إسترخصني ودخل ليلعب الورق والمقامرة بالمكائن في الكازينو التركي ! والآن هل عرفتم الفرق الشاسع بين الجيشين ، الباسل واللاحق ؟ وهل تتوقعون أن يكون لنا جيشا نظاميا خلال الخمسين سنة القادمة ؟

 

شاهد أيضاً

نقطة رأس السطر -ماجد عزيزة …فتاوى وخرافات ..

ما آلت اليه المجتمعات العربية والاسلامية ، وما تعيشه شعوب تلك المجتمعات من تخلف عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *