الرئيسية / اخبار العالم / نينوى … تنشر تفاصيل دقيقة عما حدث في تركيا !

نينوى … تنشر تفاصيل دقيقة عما حدث في تركيا !

اردوغان من قاعدة انجرليك ادار الهجوم المضاد بمساعدة امريكية !

بقلم : هدى جنات:كاتبة في الغارديان البريطانية

كيف ولماذا فشل الانقلاب العسكري في تركيا رغم إن كل شيء كان مخطط له بإحكام ؟؟ يقال إذا ظهر السبب بطل العجب … تابعوا معي .. كما قلت لكم سابقا قبل شهر إن انقلاب عسكري سيحدث في تركيا في الصيف وصدقت تنبؤاتي ….سأشرح لكم اليوم كيف فشل هذا الانقلاب .. و كما شاهد العالم اجمعه ليلة أمس …انقلاب عسكري في تركيا لم يتوقعه حتى ابرع المحللين السياسيين أتراك كانوا أو أجانب ..انقلاب نفذه 60% من الجيش التركي بما فيه أركان القوات الجوية والمشاة وحتى جنود الاحتياط خرجوا للشارع لدعم زملائهم إذا هو كان انقلاب منظم على حكم الدكتاتور اردوغان … دخلت دبابات الجيش للشوارع في أنقرة واسطنبول اكبر المدن التركية ..وحلقت مروحيات الجيش وهي تحمل جنود يتم إنزالهم للمراكز الحيوية للسيطرة عليها وتم ذلك بنجاح حيث تمت السيطرة على مبنى التلفزيون ومطار أتاتورك الدولي ومبنى البرلمان والقصر الرئاسي …حيت يتواجد اردوغان الذي تم نقله بمروحية عسكرية للمطار أنقرة الدولي وطلب منه مغادرة البلاد على الفور … وافق اردوغان على مطالب قادة الانقلاب …بشرط المحافظة على حياته وحياة أسرته وكان له ذلك .. بعدها قام بتسجيل صوتي على متن الطائرة على السكايب يطالب أنصاره بالجهاد والخروج للشارع بالسلاح لإيقاف هذا الانقلاب .. لم يخرج للشارع احد في الساعات الأولى من الانقلاب وكان المشهد ضبابي ..اللهم من كانوا يساندون هذا الانقلاب وشاهدناهم بالآلاف يسيرون بجانب دبابات الجيش ويحيون الجنود وهم يرفعون رايات تركيا إشارة إلى مؤسس تركيا الحديثة مصطفى أتاتورك … ماذا حدث بعدها ؟؟ طارت طائرة اردوغان من مطار أنقرة خارج البلاد وطلب اردوغان اللجوء إلى ألمانيا فرفضت ..ثم إلى اذربيدجان التي أغلقت حدودها الجوية كما فعلت إيران في وجه اردوغان .. لم يبقى لاردوغان غير العودة ..وهنا نقطة التحول الكبيرة ..نزلت طائرة اردوغان في قاعدة انجر ليك الأمريكية في جنوب تركيا ..وحدث قبلها اتصال بين اردوغان واوباما على الهاتف عبر الطائرة كما ذكرت الواشنطن بوست …طلب اردوغان من اوباما السماح بنزول طائرته في القاعدة الأمريكية …بعدها بلحظات تدخلت 12 طائرة F16 مجهولة في سماء أنقرة واسطنبول وأسقطت مروحيات الجيش التركي وكان عددها 25 مروحية تقل جنود وبعض القادة كانوا متوجهين للسيطرة على مراكز حيوية أخرى في البلاد ..ضارت حرب حقيقة في الجو بين القوات الجوية الأمريكية ومروحيات الجيش التركي ..قتل من فيها و أسقطت كل المروحيات التركية وقتل معظم الجنود والضباط ممن كانوا عليها وبلغ عددهم أكثر من 800 جندي و50 ضابطا … تلقى قائد القوات الجوية التركية اتصال من المخابرات الأمريكية CIA تطالبه بالاستسلام ووقف الانقلاب أو سيتم سحق كل الجنود الأتراك على الحدود وفي الشوارع عبر الجو .. لم يكن لقادة الانقلاب خيار ..غير وقف الانقلاب و أمر الجنود بالانسحاب من الشارع وإنهاء الانقلاب . هل فهمتم الآن سبب وجود أي قاعدة أمريكية في أي بلد ؟  هو منع حدوث ما كان سيحدث البارحة في تركيا ..نفس الشيء في دول الخليج قطر والسعودية والبحرين والكويت والإمارات ..كلها محاطة بقواعد عسكرية أمريكية لمنع أي انقلاب شعبي أو عسكري ضد أنظمة تخدم مصالحهم وتنفذ أوامرهم بالحرف الواحد …كما يفعل اردوغان . نعم فشل الانقلاب البطولي الذي قام به قادة أركان القوات الجوية في الجيش التركي …فشل بعد تدخل أقوى قوة عظمى على وجه الأرض هنالك فيديو على اليوتوب يظهر تساقط مروحيات الجيش التركي كالذباب ..أكثر من 24 مروحية محملة بجنود وقادة وضباط أسقطت في رمشة عين .. من أسقطهم من السماء ؟؟ إذا كان قادة الانقلاب هم قادة سلاح الجو التركي ..من غير نظام الباتريوت الأمريكي المضاد للصواريخ والطائرات .. إن الخطأ الوحيد في نظري الذي قام به قادة الجيش التركي وافشل انقلابهم هذا ..هي الخطوة التي اتخذوها وكانت متسرعة بسحب القوات التركية من العراق والأمر بقصف مراكز داعش على الحدود التركية .. هذا الفعل وهذه الأوامر اعتبرتها أمريكا عدوان ضدها وضد مصالحها واستنتجت أن قادة الجيش التركي الانقلابيين ضدها لا محالة ..وقد يهددون وجودها العسكري في تركيا ولما لا إغلاق قاعدة انجر ليك الأمريكية في جنوب البلاد …وقفت أمريكا مع اردوغان لان مصالحهم مشتركة في سوريا أو في العراق ..فقرر اوباما إفشال الانقلاب بالقوة…وعاد اردوغان صباح اليوم مرفوعا على الأكتاف وكأنه بطل عاد إلى أنقرة من قاعدة انجر ليك الأمريكية في اكبر طائرة عملاقة حربية في العالم ..طارئة هيركوليس الأمريكية .. حتى عودته كانت بحماية أمريكية . الإعلام قال لكم اردوغان عاد صباح اليوم وخطب في شعبه …ولكن لم يقل لكم من أين عاد ؟؟ اردوغان ساقط سياسيا ..وامنيا …وحتى شعبيا ..فمن خرج لمساندته بالأمس لا يمثل حتى 3% من الشعب التركي بينما الأغلبية أغلقت الأبواب والتزمت بأوامر الجيش إشارة إلى تضامنها مع قادة الانقلاب . لولا أمريكا وقوات المارينز والطيران الأمريكي …لكان اردوغان اليوم لاجئ في إحدى الدول هذا إذا قبلت لجوءه أي دولة …لو نجح الانقلاب لانتهت معانات السوريين والعراقيين مع الإرهاب والمفخخات التي تدخل من تركيا ..لانتهى الإرهاب الداعشي في المنطقة …لتوقفت هجرة الشعوب المتضررة من سياسة اردوغان وموتها في البحر غرقا ..لانخفضت تجارة الأعضاء البشرية في العالم ..لانكسرت شوكة الإخوان المسلمين وتفجيراتهم في مصر ..لوجد قادة داعش والنصرة أنفسهم معتقلين في تركيا …كل هذا كان سيحدث لو نجح انقلاب أمس …ولكن هذا ليس في مصلحة أمريكا ولا مصلحة سياساتها في المنطقة . فقامت بإفشال هذا الانقلاب المقدس على اكبر طاغية عرفه العصر الحديث .  

 

شاهد أيضاً

نعود لتحديث موقعنا بعد انقطاع طويل

شكرا لكل الذين اتصلوا بنا حول اعادة العمل بالموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *